تأييد براءة متهمين من حيازة المخدرات
20 يناير، 2018
برنامج أروقة المحاكم يستضيف لطيفه الشوكة رئيس دار الرعاية الاجتماعية للفتيات
20 يناير، 2018

صرحت المحامية بشرى الهندال انه وخلال الاسبوعين الماضيين نشر خبرين حول تحصل متهمين على البراءة بعد الشكوى المرفوعة من الفنان طارق العلي ضدهما وانني اذ انوه بصفتي محامية الفنان طارق العلي بالآتي: انه في غضون عام ٢٠١٦ تعرض الفنان طارق العلي لحملة من الإساءة والسب والتشهير من قبل عدة اشخاص من عائلة واحدة اعتقدوا بأن الفنان طارق العلي هو السبب في تعرض احد ابناء عائلتهم لشكوى من قبل اخرين على اثرها تم التحقيق معه وحجزه في النيابة ومن ثم صدور حكم بالادانة عليه وحيث نفى الفنان طارق العلي ما اثاره هولاء الأشخاص وانه ليس له علاقه بالشكوى المقدمة ضده لا من قريب ولا من بعيد الا ان ابناء تلك العائلة قاموا بشن حملة ضده بنشر عبارات

وكلمات تسيء له ولعائلته عبر برامج التواصل الاجتماعي مما دفعه لتقديم خمس شكاوى على خمس أشخاص من ذات العائلة في نيابة الاعلام لمخالفتهم قانون جرائم تقنية المعلومات الالكترونية ٢٠١٥/٦٣ وبعد التحقيق معهم تدخل أكثر من شخص وحاول الاصلاح ولاجل ذلك تنازل الفنان طارق العلي عن تلك الشكاوى وطلب مني شخصيا التوقيع على التنازلات كونه على سفر وعمل باقي الاجراءات اللازمة فقمت بالفعل بالتنازل وتم تقديم التنازل في قضيتين امام النيابة العامة وتم حفظهما اما باقي القضايا الثلاث فاحيلت للنيابة الكلية ولم نتمكن من تقديم تلك التنازلات واستمرينا في متابعة تلك القضايا الى ان حددت لها جلسات امام دائرة الجنح المفوضة وفي اول يوم جلسة من كل قضية قدمنا التنازلات وانسحبنا من الجلسة وكان ذلك بمتابعة الفنان طارق العلي واهتمامه بالموضوع ان ينتهي دون تعرض هؤلاء الاشخاص لأي أذى وبالفعل صدر حكم في شهر ابريل الماضي ببراءة المتهم غيابياً وصدر حكمين في مايو ببراءة باقي المتهمين

وانتهى الموضوع على ذلك فلم يقم الفنان طارق العلي بالتباهي والتعالي والتفاخر ونشر التنازلات بل بالعكس اراد ان يكون الموضوع بغاية السرية حفاظا على الوعد الذي قطعه على نفسه بالتنازل عن حقه رغم ماتعرض له من سب وقذف واهانة وتشهير لا يرضى بها اي انسان ونتفاجأ بعد عدة اشهر ينشر خبر براءة اثنين منهما والتفاخر بهذه البراءة !! نعم المحكمة ذكرت انتفاء اركان الجريمة بحكمها بحق المتهمين لعدم ذكرهما اسم الفنان طارق العلي ولكن كل المؤشرات والدلائل والشهود يؤكدون ان المقصود من هذه التلميحات والتعليقات هو الفنان طارق العلي ولو يقرأ أي شخص تلك العبارات يعلم انه هو المقصود ولولا تنازلنا لحضرنا امام المحكمة بصفتنا مدعين بالحق المدني.

وقدمنا امام المحكمة مايدلل على ان الاساءة قصد بها الفنان طارق العلي رغم عدم ذكر اسمه حيث ورد بمبدأ محكمة التمييز ‘ادانة ناشر أي خبر اذا تضمن ايحاء وتلميح عن شخصية المجني عليه حتى اذا لم يذكر اسمه مباشرة اي بما معناه انه اذا كانت كل المؤشرات والدلائل تشير الي شخص معين واكدت ذلك ماكان بينهم من خلاف سابق ووردت عبارات اكدت انه المعني بهذه العبارات فناشر الخبر مدان والامر متروك للمحكمة هي التي تقدر وتستشف الكيد والضرر الواقع على المجني عليه وتقضي بالادانة حسب مبدأ محكمة التمييز ولكن تنازلنا وانسحابنا هو ما جعل الحقيقة تغيب وهو ماجعل المتهمين يحصلون على البراءة وقبلهم اثنين حفظت الشكوى المقدمة ضدهما امام النيابة وعليه فليس فخرا بعد التصالح والتسامح ان نعود ونشهر بمن احسن الظن

وتنازل عن حقه رغم تعرضه للاساءة التي لا يرضى بها احد ولم ينتهي الامر على ذلك فقد نشر اسم الفنان طارق العلي في خبر تحصل المتهمين على البراءة دون ذكر اسم المتهمين مما يعد تشهيراً له أيضا فبدلا من الاعتذار والشكر يستمر مسلسل الاساءة والله المستعان .

المصدر: برق نيوز،  الأحد 19 نوفمبر 2017